«بوية» اقتحمت منزل «رفيجتها» واشتغلت عليها … طقاً وطقاً وطقاً!

IMG_0840.JPG

في البلدان الناطقة باللغة الانكليزية يقولون عن الولد الشقي أو «الناصح زيادة عن اللزوم»…«?WHAT A BOY»، ولكن في بلاد الضاد ماذا يقال عن الفتاة التي تتقمص دور الصبيان ، طبعا «بوية».
وهذه «البوية» معرض كلامنا ما ارتكبته من «شقاوة» ووصلت بها الجرأة والنصاحة إلى اقتحام منزل أسرة «رفيجتها»، ونزلت بها «طقا، طقا، طقا»، ما دفع بالمغلوب على أمرها إلى الاستنجاد بعمليات وزارة الداخلية، وعندما حضر الأمنيون كانت«البوية» قد ولت هاربة!
وعن سبب«الطق» والبلاغ الأمني عن «الطق»، أن صاحبة البلاغ ضاقت ذرعا بالعلاقة التي مضى عليها 5 سنوات وهي ترزح خلالها تحت متطلبات «البوية» ونزواتها، حتى نفد صبرها.
ووفق مصدر أمني فإن عمليات وزارة الداخلية كانت تلقت مساء أول من أمس نداء استغاثة من فتاة أبلغتهم بأن هناك «بوية» اقتحمت عليها منزل أسرتها بعدما خرج أفرادها في زيارة عائلية وانهالت عليها ضرباً وشتماً، وبمجرّد وصول رجال الأمن تبين لهم أن الجانية لاذت بالفرار قبل وصولهم .
وأفاد المصدر أن الأمنيين استفسروا من المبلّغة عن الأمر فانهارت باكية وقالت لهم إن الجانية كانت منذ أيام تراقب بيت أسرتها وبعد مشاهدتها لمغادرتهم وبقائها وحيدة في المنزل ،اقتحمته وانهالت عليها ضربا مبرحاً بسبب رغبتها في قطع العلاقة التي كانت تجمعهما منذ 5 سنوات، وقولها لهم «خلاص تعبت».
وأفاد المصدرأنه سجّلت قضية دخول مسكن بقصد ارتكاب جريمة واعتداء بالضرب بحق الجانية أحيلت على رجال المباحث للبحث والتحري عنها وضبطها على ذمّة القضية، لاتخاذ ما يلزم في شأنها.
المصدر: جريدة الراي

التعليقات مغلقة