5 أزواج يطلقون زوجاتهم بعد ظهورهن فى الفيديوهات الجنسية لـ “عنتيل الغربية”

IMG_1835-0.JPG
استنكر أهالى قرية أبو الجهور التابعة لمركز السنطة بالغربية الأحداث التى ارتكبها ممدوح عبدالمقصود حجازى، الشهير بعنتيل “السنطة”، الذى كشفته الفيديوهات التى قام بتصويرها بكاميرات المراقبة بمكتب الدعايا والإعلان الخاص به. وقام 5 رجال بتطليق زوجاتهم بعد انتشار الفيديوهات الفاضحة التى ظهرت فيها الزوجات فى أوضاع جنسية، وقيام المتهم بمعاشرتهن جنسيًا بعد افتضاح أمرهن، وهدد أبناء القرية بالقصاص منه فور مشاهدته فى أى مكان.

وأضاف الأهالى أن والده رجل مسن، وكان يقوم بصناعة “الحصير” بعد جمع البوص، وكان يزرع مساحة تقدر بثلاثة قراريط بالخضر، وهذه هى حياته كأى رجل فلاح.

وأشاروا إلى أن ممدوح عبد المقصود حجازى صاحب الفضيحة الجنسية، ليس بعالم وليس بخريج الأزهر، بل إنه حاصل على دبلوم صناعى عام 1990 وكان سىء السمعة مع السيدات، حتى مع أقرب الناس إليه، وكان يقوم بسرقة رفات الموتى من المقابر، وبيعها كأعضاء، وله أكثر من 35 جريمة.
وأكد أحد أهالى القرية، الذى رفض ذكر اسمه، أن العنتيل تزوج من سيدة خليجية وأوهمها بأنه يقوم ببناء مسجد ودار لتحفيظ القرآن، وقامت زوجته بفتح شركة دعاية، وشراء ماكينة طباعة له بمبلغ كبير وسيارة مرسيدس، واختلف معها وسافرت وحدها ولم يسافر معها.

التعليقات مغلقة