طالب عضّ زميله في أنفه

  
اتهمت مواطنة إدارة مدرسة ابتدائية بالتنصل من مهامها في مراقبة الأطفال، بعد تعرّض ابن شقيقها لعضّة في الأنف من قبل طالب في صفّ آخر، وبررت إدارة المدرسة الواقعة بأن الأمر حصل في لحظة غفلة بعدما حاولوا إيهام ولي الأمر بأن الطالب سقط على وجهه!
المواطنة، والتي قصدت «الراي»، قالت إن «ابن شقيقها الذي يدرس في المرحلة الابتدائية تعرّض للعضّ من قبل طالب آخر في الصف المجاور، وقامت إدارة المدرسة بالاتصال على ولي الأمر وأبلغته بأن ابنه سقط على وجهه وتعرّض للإصابة، وأن شقيق المواطنة توجه إلى المدرسة وأخذ ابنه إلى المستشفى لتلقي العلاج وحصل على تقرير طبي لإصابته».
وزادت المواطنة «اكتشفنا لاحقاً أن الإصابة نتيجة اعتداء بالضرب من قبل طالب آخر في الفصل المجاور وقام المتهم بعضّ ابن شقيقي وغرس أسنانه في أنفه، وعندما توجه شقيقي إلى المدرسة وقابل المديرة والتي تظاهرت بأنها لاتعلم بأن الأمر مشاجرة ثم قالت بأنها ستأخذ تعهّداً على ولي أمر الطالب المعتدي بعدم تكرار الواقعة دون اتخاذ أي إجراء لحماية الطالب من الاعتداءات المستقبلية، فاضطررنا إلى التوجه إلى مخفر منطقة الرميثية وسجلنا قضية بالواقعة، ورفضت مديرة المدرسة اعطاءنا بيانات الطالب المعتدي وقاموا باستدعاء المديرة».

التعليقات مغلقة