بالصور.. مدرسة خاصة حوّلت دورات المياه إلى … فصول!

IMG_2083.JPG

• تلاميذ المدرسة أصيبوا بعقدة نفسية بعضهم يبكي طول الوقت وبعضهم يهرب من الدوام

• أولياء أمور: نعرف واقعها ولكننا مجبرون عليها كونها الوحيدة في المنطقة ولكن أين الوزارة عنها؟!لم تجد احدى المدارس الخاصة وسيلة لمواجهة الضغط الشديد والتكدس الطلابي بالمرحلة الابتدائية فيها الا بتحويل بعض دورات المياه الى فصول دراسية للطلاب والطالبات، حيث تفتقر المدرسة التي باتت أشبه بسجن من دون قضبان حديدية، الى ابسط مقومات المدرسة الحقيقية من حيث المبنى والفصول وايضا الساحات المدرسية.

«الراي» وثقت بالصور مفاجآت غير متوقعة للمدرسة التي تحتضن اكثر من 1400 تلميذ، والتي غابت ربما عن عيون الرقابة بوزارة التربية، اذ بدا المنظر كئيبا ويعود الى حقبة الاربعينات حيث الممرات المهترئة والمليئة بالقاذورات، ومرافق لا فرق بينها وبين الفصول، بل إن بعضها تحول بالفعل الى فصول دراسية، فالأطفال هناك كانوا منهكين جدا كونهم يشعرون بانهم داخل حبس وليس مدرسة، وبعضهم يبكي بحرقة وبعضهم بات لا يرغب بالالتحاق بالمدرسة.

اولياء أمور تلاميذ في المدرسة اكدوا لـ«الراي» ان لا خيار لديهم سوى هذه المدرسة الوحيدة بالمنطقة، وانهم مجبورون على إلحاق ابنائهم بها رغم أنها تفتقر الى ابسط مقومات المدرسة الحقيقية، «فنحن اصبحنا نعاني مع ابنائنا الذين لا يرغبون بالدوام، ويشعرون بانهم متوجهون الى سجن وليس مدرسة، حيث الممرات التي تتحول بالنسبة لهم الى كابوس مخيف خصوصا اذا كانت خالية،اضافة الى مرافق المدرسة التي تشكل خطراً مباشراً بسبب الاسلاك الكهربائية فنحن نعيش هاجساً وخوفاً شديداً على ابنائنا».

IMG_2086.JPG IMG_2084.JPG IMG_2087.JPG IMG_2085.JPG

التعليقات مغلقة