من هو مازن الجراح الصباح || كتب : الدكتور العميد متقاعد حامد حمود الخالدي 

  
من هو مازن الجراح الصباح 

بقلم الدكتور العميد متقاعد حامد حمود الخالدي 
– فالبداية اود ان اوضح ان اللواء الشيخ مازن الجراح ليس بحاجة لشهادتي وانما الساكت عن الحق شيطان اخرس ،

-فحديث الشيخ مازن عن القضايا اللتي تطرح بالراي العام امر يتعلق باختصاصه كضابط بوزارة الداخلية وايضا كمسؤول مباشر عن قضايا الجنسية فلم يتطفل ويبدي رأيه عن هذه القضايا فكان اكثر جرأة عن غيره من المسؤولين الذي يصرح تحت اسم (مصدر امني) .

وان اخذنا القضايا اللتي تحدث عنها فهما الاكثر اهتماما للقراء والرأي العام

القضية الاولي : الازدواجيه ،وهذي قضية مخالفة صريحة لقانون الجنسية الكويتي الذي لايجيز الجمع بين جنسيتين وذلك وفقا للمادة 11 من قانون الجنسية رقم 15 لسنة 1959

المادة رقم 11

(يفقد الكويتي الجنسية اذا تجنس مختاراً بجنسية اجنبية ، و تفقد زوجته الكويتية جنسيتها، الا اذا أعلنت رئيس دوائر الشرطة والامن العام في خلال سنة من تاريخ علمها بتجنس زوجها انها ترغب في الاحتفاظ بجنسيتها الكويتية .وكذلك يفقد الاولاد القصر جنسيتهم الكويتية اذا كانوا يدخلون في جنسية ابيهم الجديدة بموجب القانون الخاص بهذه الجنسية و لهم ان يعلنوا رئيس دوائر الشرطة والامن العام باختيار جنسيتهم الكويتية الاصلية في خلال السنة التالية لبلوغهم سن الرشد).

ومع ذلك يجوز للكويتي الذي تجنس بجنسية أجنبية ان يسترد جنسيته الكويتية اذا طلب ذلك وتخلى عن جنسيته الاجنبية .

-واذا كان صاحب العلاقة يعرف انه مخالف للقانون وينتظر اي لحظة لتطبيق القانون عليه،ولكن لايريد تعديل وضعه القانوني ،هل تبقي اجهزة الدولة شريكة بالتستر عليه او عدم تطبيق القانون في حالة اكتشافه .

وهذه المخالفة الصريحة للقانون كأي مخالفه اخري في حالة كشفها يتعرض مرتكبها الي اتخاذ الاجراءات القانونيه اللازمة وهذه المخالفة للقانون يترتب عليها الكثير من الحقوق والوجبات تجاه الوطن او المواطنين .

فماذا نريد من شخص مسؤول عن هذا الامر هل يحذر المواطن من مخالفة القانون ومنحهم الفرصه لتعديل اوضاعهم ام يحرض على ارتكاب المخالفه فكان حديثه مثابة تحذير وتنبيه لمن يتعذر بجهله للقانون .

اما القضية الاخري :

قضية ( البدون) فهذا الملف المعقد والشائك توالى المسؤولين على ايجاد حلول لهذه القضية وحتى هذه اللحظة لاتوجد حلول دائمة لها وانما اجتهادات وقتيه .

وحسب التصريحات من الجهات المختصه فان هناك من اثبت تواجده بالاحصاءات الرسميه بالبلاد وله تواجد قديم . 

وهناك اشخاص ليس لهم تواجد قديم بالبلاد فقام العديد منهم بتعديل وضعه لجنسية بلده وبقي حال الكثير كماهو عليه.

وهذا للبيان فقط 

ولنذكر دور الشيخ مازن في قضية البدون حسب اختصاصه 

فمنذ استلم المهمة كمسؤول عن جهاز الجنسية والجوازات ، فوضع الية لاصدار جواز السفر وفقا للمادة ١٧ فتم اصدار الجوازات لاغلب الحالات سواءً للدراسة او العلاج او غيره من الحالات الانسانيه اللي تمت بناء على توقيع الشيخ مازن 

وكان يرفض استغلال انجاز معاملات البدون للتكسب الانتخابي وفتح بابه للجميع دون استثناء .

قال تعالى في سورة القصص :﴿قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ (26)﴾
-قيادي جرئ متخذ قرار نتمنى له التوفيق في عمله 

هذا هو اللواء الشيخ مازن الجراح …

التعليقات مغلقة