قصة قتل الشاب عبدالرحمن اثناء قيادته سيارته علي طريق الدائري السابع وطعنه ورميه برصاص بسبب عدم افساح المجال   

  

-قصة الشاب عبدالرحمن محمد ذو التاسع عشر ربيعا الذي قتل بدم بارد على طريق الدائري السابع .. قصة تدعوا للقلق والتوتر وأنعدام الأمان عندما كان في طريقه وبرفقته صديقه الذي يعاني من أعاقه تفاجأ بسيارة دفع رباعي تضئ له الأنوار تطلب منه أفساح الطريق وبمجرد أنه تأخر حتي ثار غضب من كانوا يقودون السيارة وأرغموه علي التوقف وراح احدهم يضربه بعصاة ألا أنه قاومهم ونال منهم برغم عددهم لأنه رياضي وله بنيه قوية الا أن أحدهم ضربه في يده اليسري وعلي الشريان الرئيسي وسالت دمائه كشلال ولكنه أستمر في مقاوته وضرب أحدهم ورماه أرضا حتي تسلل أحدهم ورماه بمسدس وخرت قواه وسقط جسده يخر من الدماء وهربوا منطلقين بسيارتهم 

وأثناء لحظة هروبهم تواجد رجل أمن برتبة ملازم وصور هروب السياره وأحتفظ برقمها وحاول أنقاذه عن طريق الضغط علي النزيف ألا أن محاولاته فشلت وشاهد عبدالرحمن يتلفظ أنفاسه الأخيرة ويرفع أصبعه أشارة في التشهد لا أله ألا الله 
حضر ألي مستشفي العدان وكيل النيابه محمد العجمي وعدد من القيادات لمديرية أمن الأحمدي وفرقة رجال المباحث بأمر وكيل مباحث الجنائية وعدد من أطباء الطب الشرعي وأكدوا أن سبب الموت هو نزيف الدماء بسبب ضربة الشريان وطعنات أخري بأماكن أخري في جسده وبعد كشف الملابسات أكتشفوا أن أثنان من الجناة غادروا الكويت عن طريق منفذ السالمي أما الثالث تم القبض عليه والتحفظ عليه وأعترف بتفاصيل الجريمه 
وأما المتهم الأول والثاني تم القبض علي أحدهم في السعوديه وسيتم تسليمه للسلطات خلال 24 ساعه القادمه أما الآخر فقد هرب للمنطقة الجنوبية للملكة العربية السعودية وجاري البحث عنه

التعليقات مغلقة