تفاصيل خطيرة جديدة في قضية مقتل الأخ غير الشقيق لزعيم ⁧‫#كوريا_الشمالية‬⁩

 تعتزم ماليزيا تفتيش إحدى صالات مطار كولالمبور الدولي بحثا عن كيماويات سامة بعد مقتلكيم جونج نام هناك بغاز أعصاب في الأسبوع الماضي وذلك في الوقت الذي قالت فيه السلطات إنها ستصدر أمر اعتقال لدبلوماسي من كوريا الشمالية إذا لم يتقدم بنفسه.
وقُتل كيم جونج نام في 13 فبراير في إحدى صالات مطار كوالالمبور الرئيسي بغاز الأعصاب (في.إكس) الذي تصنفه الأمم المتحدة كسلاح دمار شامل.
وقالت الشرطة الماليزية في بيان اليوم السبت إن فريق الأدلة الجنائية التابع للشرطة وإدارة الإطفاء ومجلس ترخيص الطاقة الذرية سيباشرون عملية تفتيش المطار.
وأضافت أن عملية التفتيش ستجري من الساعة الواحدة صباحا يوم 26 فبراير ويقول خبراء إن (في.إكس) أشد الأسلحة الكيماوية التي اخترعها الإنسان فتكا حيث تكفي عشرة مليجرامات أو نقطة واحدة منه لقتل إنسان في دقائق.
وكان كيم جونج نام ينتظر في صالة المغادرة عندما هاجمته امرأتان قامتا برش السائل على وجهه. وتوفي كيم وهو في طريقه إلى المستشفى.
وقالت الشرطة الماليزية إن إحدى المرأتين عانت من آثار غاز في.إكس وكانت تتقيأ.
واعتُقلت المرأتان وإحداهما إندونيسية والأخرى فيتنامية إلى جانب رجل كوري شمالي. وذُكرت أسماء سبعة كوريين شماليين آخرين كمشتبه بهم أو مطلوبين لاستجوابهم.
وقالت ماليزيا اليوم السبت إنها ستصدر أمر اعتقال بحق دبلوماسي كوري شمالي مطلوب استجوابه في قضية مقتل كيم جونج نام إذا لم يتعاون طواعية مع الشرطة.
وقال عبد السماح مات قائد شرطة ولاية سيلانجور إن الشرطة ستتيح وقتا “معقولا” أمام الدبلوماسي كي يتقدم بنفسه قبل أن تتخذ إجراءات أخرى.
كانت ماليزيا قالت يوم الأربعاء إن هيون كوانج سونج (44 عاما) السكرتير الثاني في السفارة الكورية الشمالية في كوالالمبور مطلوب لسؤاله بشأن مقتل نام.
وقال عبد السماح إنه إذا لم يتعاون الشخص المعني مع الشرطة فإنها ستوجه له بموجب القانون الماليزي إشعارا “يجبره” على المثول أمام فريق التحقيق.
وتابع قائلا للصحفيين “وإذا لم يمتثل سنتخذ الخطوة المقبلة بإصدار أمر اعتقال من المحكمة.”

التعليقات مغلقة