المباحث حققت مع حسين عاشور الذي «دجج» مواقع التواصل بالسلاح

IMG_2529.JPG

أنهى رجال المباحث الجنائية تحقيقاتهم امس مع حسين عاشور الذي وضع صوراً له على مواقع التواصل الاجتماعي مدججاً بالسلاح، مع عبارات غريبة تحمل نفساً طائفياً وتأكيدات منه بأنه سيحل محل رجال الامن في حماية مواقع دينية ان هي تعرضت لاي اعتداء.

واثار نشر هذه الصور استياء كبيراً واستدرج ردود فعل حفلت بعبارات طائفية على مواقع التواصل، وطالب كثيرون بجلاء الحقيقة، فيما قال قريبون من عاشور ان الاسلحة هي لعب وليست حقيقية، كما اوضح آخرون ان هذه الصور مع الاسلحة التقطت في العراق وهي مثل غيرها من صور لشخصيات كويتية حملت السلاح في سورية واماكن اخرى في العالم.

واعطى المدير العام للمباحث الجنائية اللواء محمود الطباخ توجيهات مباشرة لرجاله بتوقيف حسين عاشور، وهو الامر الذي تم في الرابعة عصر امس، حيث خضع لتحقيقات مكثفة عن السلاح والصور والتغريدات التي كتبها.

وكانت توجيهات الطباخ لرجاله واضحة، حيث قال لهم إن أمن الكويت فوق أي اعتبار، وأن استقرار المجتمع الكويتي أهم من كل المراكز والمناصب، وأنه لن يسمح بأي فعل أو محاولة عبث قد تمس الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي للكويت، مشدداً على أن مثل هذه الأفعال مرفوضة بالمطلق لأنها قد تؤدي الى الفتنة.

وأفادت مصادر المباحث أن عاشور أكد أن هذه الأسلحة حقيقية وتعود له، لكن الصور التقطت في العراق في فترة سابقة، وبقيت هناك.

التعليقات مغلقة