معلم في السعودية يتوفى بالفصل وهو يصحح واجبات طلابه

IMG_0120.JPG
“أنتم إخواني الصغار، وأنا مثل أخيكم الكبير، شدوا حيلكم، الله يوفقكم ، أبشروا”.. كانت هذه العبارات آخر كلمات قالها المعلم إبراهيم محمد متولي رحمه الله لطلابه، إلى أن وافته المنية أمامهم أثناء تصحيحه لدفاترهم، بعد أن شرح لهم درساً في مادة الرياضيات ليفجعوا بمن اعتبروه أخاهم ومعلمهم الأفضل ومساندهم.

كشف يحيى الزبيدي أحد طلاب المعلم إبراهيم محمد متولي- رحمه الله- والذي سقط أمامه اليوم في الصف الثاني الثانوي، ويقول: دخل المعلم علينا مبتسماً كعادته يبادرنا السلام والتحية والكلمات التشجيعية التي اعتدنا على سماعها منه، ولم تظهر عليه آثار تعب.

وتابع: المعلم إبراهيم كان حريصاً على تعليمنا، وكان يقوم عادة في بداية كل حصة بالسؤال عن الواجب ويسجل في دفتر ملاحظاته من لم يقم بحل الواجب، إلا أنه اليوم وقبل وفاته- رحمه الله- وعلى غير عادته لم يحاسب بعضاً من الطلاب الذين لم يحلوا الواجب وسامحهم، ولم يدون ذلك في سجل الملاحظات لديه إلى أن سقط وهو يصحح دفاترنا- رحمه الله- وقمنا فوراً بإشعار الإدارة وقمنا بمساعدة المعلمين بحمله إلى أقرب مستشفى إلا أنه تبين لنا أنه توفي يرحمه الله.

ويؤكد الطالبان: زياد البلوي، ومهند مطر، أنه دائم النصح لنا، وكان- رحمه الله- يقوم بتدريبنا على اختبارات القدرات كل يوم خميس في المدرسة، مستقطعاً من جهده وعمله دون أي مقابل، ولم يكن يوماً مستغلاً الطالب في حاجة أبداً، هادئ ووقور وعمليّ، وبالرغم من تخصص الرياضيات الذي عادة ما يعتبر ثقيلاً على الطلاب، إلا أنه ترك في نفوسنا حباً لهذه المادة وله شخصياً لن يُنْسَى.

ويصف المعلم أحمد البلوي “أحد زملاء المعلم رحمه الله وأحد طلابه في السابق”: كان الموقف مهيباً جداً؛ تجمدت المشاعر وتغيرت الملامح، رجل خطف قلوب الطلاب والمعلمين بطيب تعامله والابتسامة التي لا تفارقه طوال اليوم الدراسي ، فمنذ أن درسني في المتوسطة إلى أن كان لي نصيب، وزاملته كمعلم في الثانوي وهو قمة في الأخلاق، فهنيئاً له محبة الجميع وصدق تأثرهم ودعاؤهم، هنيئاً له بأبنائه وحفظهم لكتاب الله.

التعليقات مغلقة