2015 .. انقلابات وحروب.. وانفراج ومفاجآت

IMG_2760.GIF

إلى من ينتظر الفرج في العام 2015 يبدو أنه سيصاب بخيبة أمل، هكذا تقول ماغي فرح في كتابها الجديد، الذي لا يفتح أي باب للتفاؤل بعام جديد، بعد الحروب والكوراث الطبيعية والأوبئة التي شهدها العام الحالي.

العام الجديد سيحمل المزيد من الحروب، سيتزعزع استقرار بلدان لم تكن قد طالتها الحروب بعد، ستجتاح العالم أوبئة جديدة تثير الرعب في النفوس، سنسمع بالكثير من الكوارث الطبيعية على ذمة ماغي فرح.

عن السنة الجديدة تقول ماغي «إنها سنة تتابع طوالع فلكية بدأت منذ عام 2008 بدخول كوكب بلوتون إلى برج الجدي ومعاكسته لأورانوس لبرج الحمل، ما يشير إلى خضات وانقلابات وحروب مستمرة، كما إلى أزمات وانهيارات سياسية واقتصادية. تشتدّ هذه المعاكسة في الأشهر الأولى من هذه السنة وتبلغ ذروتها في شهر مارس ما يهدّد بمضاعفات وانتشار الأزمات في بلدان كانت حتى الآن مستقرة، ما يضطرها إلى تعزيز الإجراءات الأمنية خوفاً من تسرب الإرهاب إليها».

تتابع ماغي: «بين فبراير وابريل قد نسمع بعمليات اغتيال وانقلابات سياسية وسقوط بعض الأنظمة. أما جوبيتير فيبدأ بمعاكسة نبتون ابتداء من شهر اغسطس، ويهدد بأوبئة وفيروسات قد تنتشر وتزرع الرعب في النفوس، بالإضافة إلى كوارث طبيعية كما إلى صراعات مسلحة وانهيارات في البورصة. ويأتي الخريف متفجراً خاصة بين أكتوبر ونوفمبر}.

أما الخبر الجيد في العام 2015 فهو أن معظم الأبراج تنتقل، على الصعيد الشخصي إلى مرحلة أفضل من السنوات الماضية، بسبب تناغم ساتورن مع جوبيتير في الأشهر السّبعة الأولى.

إذاً العالم مقبل على انفجارات أمنية وأوبئة وكوارث طبيعية، لكن الأبراج مقبلة على مرحلة انفراج، فماذا يخبىء الفلك لأبراج العام الجديد؟

الحمل: سنة إيجابية بالمطلق

تنعم بسنة جيدة تحمل إليك الوعود وتعيد إلى نفسك التفاؤل، بعد سنوات من الخضات والهزات. تتعزز أوضاعك وتزول الهموم الماضية، سواء كانت صحية أو مهنية أو عائلية، ولو أنك تتأثر بمربع كوكب بلوتون لأورانوس في بعض فترات السنة، ويحذّرك الفلك من التحدّيات خلالها.

يزيدك كوكب جوبيتير بهاء وهو متناغم مع ساتورن لكي يوفر لك طاقة كبيرة ويجعلك تحقق ما عجزت عنه في السنوات الماضية.

عاطفياً

تعرف سعادة ويحمل إليك الفلك مفاجآت كثيرة إيجابية أو لقاء للعازبين أو ارتباطاً جدياً. إنها سنة الزواج والخطبة والارتباط.

أما لقاء فينوس بجوبيتير بين يونيو وأكتوبر، فيشير إلى فترة مهمة جداً وعشق كبير قد يجتاح حياتك.

الجوزاء: سنة مصيرية

تطل على انقلاب في حياتك، فالطوالع الفلكية تؤثر فيك مباشرة. يحالفك جوبيتير حتى منتصف شهر أغسطس، في حين يواجهك ساتورن ويطرح بعض الإشكالات. تودع ناحية من حياتك، لتبدأ مرحلة جديدة أكثر وعداً، ولو أن هذا الأمر يسبب بلبلة وإرباكاً ويولد النزاعات.

ما إن يُطل الربيع، حتى يذهب بعض مواليد الجوزاء إلى خيارات مفاجئة، وقد يغير الخارج حياتهم أو هو شخص غريب عن محيطهم يلتقون به أو يتعاونون معه على مشروعٍ جديد وربما يسافرون لكي يستقروا بعيداً عن أوطانهم. إلا أن جوبيتير يتحوّل إلى خصم ابتداءً من شهر أغسطس، ما يفرض الحذر والانتباه خاصة في الأشهر الثلاثة الأخيرة.

عاطفياً

تصادف الحب في عام 2015 أو تقرر الزواج أو الإنجاب، أو تتخذ قراراً بالانفصال، فهذه السنة مصيرية على الصعيدين الشخصي والعائلي.

الأسد: مفاجآت ليست في الحسبان

إنها سنة استثنائية لن تنساها لفترة طويلة، تحمل إليك الآمال والأحلام والحظوظ على كل الأصعدة العائلية المادية والعاطفية.

وجود جوبيتير في برجك، يجعلك تعيش حتى شهر أغسطس أحداثاً غير اعتيادية، وهو عنوان لتبديل جذري يحصل في حياتك. حان الوقت لتنفيذ المشاريع التي كانت عالقة، فكل جديد هذه السنة تدعمه الأفلاك. تحقق ترقية، تتوصل إلى شغل مركز مهم أو تتوفر لك معطيات جديدة مربحة. إذا خفّ الوهج بين يوليو وأوائل سبتمبر إلا أنك تنهي السنة بتألق كبير وتحليق سعيد وانتصارات.

عاطفياً

كوكب الحب (فينوس) يبتسم لك بصورة استثنائية ويراوح مكانه في برجك بين أوائل شهر يونيو وشهر أكتوبر، فيغيّر مصيرك العاطفي ويأتيك بجديد ويحمل مفاجآت ليست في الحسبان.

الثور: سنة الحب والكسب المادي

تتنفّس الصعداء أيها الثور بعدما كفّ ساتورن عن معاكستك وخرج من مواجهة برجك ليترك لك فسحة كبيرة للتعبير عن نفسك. تستعيد حيويتك وقدراتك كلما اقتربت من فصل الصيف. تجد العلاج لكل مكروه وتصادف الشفاء. تستفيد من أوضاعٍ فلكية ممتازة، اعتباراً من شهر أغسطس، وتحصل على عمل أو عقد طالما حلمت بهما. تحقق أرباحاً أو تتزوج من شخصٍ ثري. تطرق باب بعض الجهات الفاعلة التي تساعدك على شغل مراكز مهمة فتبرز في مجالات مهنية، فنية، تجارية وسياسية. قد تحقق هدفاً كبيراً خلال شهر فبراير أو ديسمبر. لكن احذر الاستهتار بصحتك وسلامتك في الأشهر الأولى من السنة.

عاطفياً

تتخطى مشكلة ويزول القلق فتعبر نحو طرقٍ جديدة وعلاقات أكثر استقراراً، وتقع الفترة الأفضل في الصيف والخريف. قد تعرف زواجاً في الأشهر الثلاثة الأخيرة أو حبا جديداً يزين حياتك.

السرطان: سنة الحظ

إنها سنة أفضل بكثير من سابقتها، وقد تشكل منعطفا في حياتك وتدعوك للحركة والعمل والمبادرة. تقسم إلى مرحلتين: المرحلة الأولى، بين 1 يناير و11 أغسطس، حيث تواصل مسيرتك السابقة وتفكر بالتغيير والانتقال إلى موقعٍ أفضل.

أما المرحلة الثانية فتبدأ في منتصف شهر أغسطس، إذ تتبدل الأمور لمصلحتك، فيغمر الحظ هذه الدورة الجديدة، وتُفتح أمامك أبواب كانت مغلقة، وتقبل على تغييرٍ خلاق يدفعك إلى أعلى المراتب ويحوّل قدرك إلى انتصارٍ كبير. وتحميك الأفلاك من الأعداء، إذا طرأت أية مشكلة.

عاطفياً

تبدو الأجواء هادئة حتى شهر يوليو، بحيث تنفتح أكثر من السابق على صداقات جديدة، وقد تلتقي بتوأم روحك، إذا كنت خالياً. إذا أردت أن تختار وقتاً للزواج، فافعل ذلك في فصل الصيف. قد يشير الفلك أيضاً إلى فرص عاطفية في مجال عملك كما مع بعض الأجانب.

العذراء: سنة التجارب العديدة

إنها سنة الجهود الكبيرة والتجارب العديدة التي تمر بها، لكنها تحمل إليك الحظ في فصل الصيف، فكوكب جوبيتير يصل هذه السنة إلى برجك وتحديداً بتاريخ 11 أغسطس ليهبك مفاجآت حلوة، خاصة في نهاية السنة. أما فصل الخريف فيثبّت إنجازاتك باستنثاء شهر سبتمبر، الذي يحذرك من بعض المطبات.

مطلوب منك التأني والحذر وعدم المغامرة باستثمارات غير مضمونة، في الأشهر الأولى من السنة. قد تحصل على ترقية أو مكافأة، إلا أن بعض الطوالع الفلكية يعرضك لاتهام تضطر بعده للدفاع عن نفسك. قد تدفعك الظروف إلى مضاعفة الاهتمام بصحتك أو إلى فترة نقاهة تحتاج إليها بسبب الضغوطات. في شهر أبريل تتخذ قراراً مهماً.

عاطفياً

تتبدل مفاهيمك ونظرتك إلى بعض الناس. قد تلتقي اعتباراً من شهر سبتمبر حبيباً يشغل تفكيرك، ويحمل شهر أكتوبر انعطافاً مهماً ويكون شهر ديسمبر واعداً جداً.

التعليقات مغلقة