إسقاط حضانة مواطنة لابنتيها بعد خيانتها عبر «الإنستغرام»

IMG_2928.PNG

قضت دائرة الأحوال الشخصية بالمحكمة الكلية بإسقاط حضانة مواطنة لابنتيها بعد ثبوت خيانتها لزوجها في وسائل التواصل الاجتماعي.

وتعتبر هذه القضية هي القضية الأولى من نوعها التي تنتهي بالطلاق وفق بلاغ خيانة لاحد الزوجين على احد مواقع التواصل الاجتماعي.

وخلال جلسات المحكمة قدم المحامي بدر الزنكي من مكتب المحاميين فواز المخلد وعبد العزيز البنوان حافظة مستندات تضمنت صورا تؤكد خيانة المدعى عليها لزوجها في وسائل التواصل الاجتماعي ومنها الإنستغرام وحديثها وتعمقها بالعلاقة والمحادثات مع آخرين.

وقال الزنكي إن الأم لم تراع ولم تحترم زوجها ولا يصح أن تكون حاضنة لابنتيها لأنها لا تصلح لتربيتهما التربية الصالحة لأنها فقدت شرطا مهما من شروط الحضانة وهو سوء السمعة من خلال خيانتها لزوجها.

وفي الوقت الذي قضت فيه المحكمة بإسقاط حضانة المدعى عليها لابنيها، أكد المحامي الزنكي أن هناك دع

تعليقات الموقع