فتاة كويتية تدفع حياتها ثمناً لمكالمة هاتفية في بريطانيا

IMG_0817.JPG

دفعت فتاة كويتية حياتها ثمناً لمكالمة هاتفية أجرتها بهاتفها الجوال، حيث تبين سريعاً أن القاتل هو والد الفتاة، حيث جاء بها إلى بريطانيا بمحض إرادته لتتعلم اللغة الإنجليزية.

وفي التفاصيل التي تداولتها وسائل الإعلام في بريطانيا، إن رجلاً كويتياً يبلغ من العمر 59 عاماً سدد 13 طعنة إلى ابنته “مشاعل” في رقبتها ليتركها غارقة في دمها داخل منزلها في مدينة بورنموث الساحلية جنوب إنجلترا، ثم حاول الانتحار على ما يبدو، حيث أصاب نفسه بجراح مستخدماً أداة حادة أخرى، غير تلك التي أجهز بها على ابنته داخل المنزل الذي كانا يعيشان فيه.

وفور وصول الرجل الكويتي إلى المستشفى للعلاج من الجراح التي أصاب بها نفسه، تكلم بالعربية سائلاً الممرضين: “ما عقوبة جرائم الشرف في بريطانيا؟”، مؤكداً لمن حوله أن ما قام به ليس له أية دوافع سوى “الشرف”.

التعليقات مغلقة