بعد ان قاتل في العراق وشيشان وافغانستان.. العثور على جثة أبو عبدالعزيز القطري في بئر بسوريا

IMG_1715.JPG

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه عثر أمس على جثة أبو عبدالعزيز القطري، أمير ومؤسس تنظيم “جند الأقصى” في سوريا، وذلك في أحد الآبار بمنطقة دير سنبل، المعقل السابق لـ”جبهة ثوار سوريا” ومسقط رأس قائدها جمال معروف، وذلك بعد اختفائه منذ أكثر من 10 أشهر.
وكانت مصادر متقاطعة أبلغت المرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت سابق، أن “جبهة ثوار سوريا” قد اغتالت مؤسس تنظيم “جند الأقصى” أبو عبدالعزيز القطري.
يشار إلى أن أبو عبدالعزيز القطري من مواليد العراق وعرف بأسماء مختلفة، تغيرت وفقاً لانتقاله من دولة إلى أخرى. وكان أبو عبدالعزيز القطري يقاتل في صفوف تنظيم القاعدة في أفغانستان، كما كان مقرباً من أسامة بن لادن وأيمن الظاهري ومن الشيخ عبدالله عزام.
كما قاتل أبو عبدالعزيز القطري في الشيشان ضد القوات الروسية، وبعد عودته من الشيشان توجه إلى العراق، حيث شكل مجموعة تقوم بتنفيذ التفجيرات وتستهدف الفنادق ومحلات بيع الخمور في العراق.
وتم اعتقاله والحكم عليه بالسجن المؤبد، إبان فترة حكم الرئيس العراقي صدام حسين، وأفرج عنه قبل دخول القوات الأميركية إلى العراق، ليقوم أبو عبدالعزيز القطري بعدها بتأسيس “كتائب التوحيد والجهاد” في العراق مع أبو مصعب الزرقاوي للقتال ضد القوات الأميركية. يذكر أن شقيقه، شقيق القطري، القيادي في “دولة العراق الإسلامية”، قتل في اشتباكات مع القوات الأميركية في العراق.
ودخل أبو عبدالعزيز القطري إلى سوريا بعد أشهر من انطلاقة الثورة السورية، برفقة ابنه الذي لقي مصرعه في اشتباكات مع قوات النظام السوري. وأسس أبو عبدالعزيز القطري، مع أبو محمد الجولاني، “جبهة النصرة لبلاد الشام”، لينشق بعد ذلك عن “جبهة النصرة”، ويشكل تنظيم “جند الأقصى”، إلى حين اختفائه قبل أكثر من 10 أشهر.

التعليقات مغلقة