بالفيديو ..بيع ساعة بـ 24 مليون دولار بعد وفاة صاحبها القطري

قبل يومين من بيع ساعة كلف داراً للمزادات ببيعها لصالحه، وباعتها، أمس الثلاثاء، بمبلغ 24 مليون دولار، هو الأغلى في تاريخ صناعة الساعات، توفي الأحد الماضي صاحبها الشيخ سعود بن محمد آل ثاني، ووزير الثقافة والتراث السابق، المعروف على مستوى دولي بأنه كان طوال 8 سنوات مضت أحد أشهر من اقتنى التحف والأعمال الفنية وما ندر من الأثريات في العالم، إن لم يكن أشهرهم على الإطلاق.

توفي الشيخ سعود فجأة في منزله بلندن، وغاب عن الدنيا بعد حياة قصيرة لم تزد أعوامه فيها عن 48 سنة، صرف بعضها بتطوير المكتبات والمتاحف في قطر، واقتنى أعمالاً فنية بأكثر من مليار دولار، طبقاً لما جمعت “العربية.نت” من معلومات بشأنه، وارد بعضها في موقع “آرت. نت نيوز” الذي وصف ما أنفقه على مقتنياته بين 1997 و2005 بأكثر مما صرفه أي شخص آخر، إلى درجة أصبح معها قصره في الدوحة “متحفاً” بكل ما تعنيه الكلمة.

أما ساعته التي اشتراها في 1999 بمبلغ 11 مليون دولار، فماركة “باتيك فيليب” المحتفلة هذا الأسبوع بمرور 175 سنة على تأسيسها، وللمناسبة أقامت مزادات عدة في جنيف في الأيام الماضية لبيع ساعات عبر دار “كريستيز” ونظيرتها “سوذبي”، وحضرها ممثل عن رجل أعمال لبناني تحدثت إليه “العربية.نت”، ويملك ويدير في لندن شركة أسسها باسم astrolabium المتخصصة بتجارة الساعات النادرة.

تعليقات الموقع

  1. ام حمد

    عليهم بالعافيه الي شروها اشدعوه جان تنقصولي ١ من هال٢٤ الي اندفعت اشدعوه الناس للناس والكل بالله واحد فقط خل اشتري بيت فيهم اشدعوه اثوب من هالساعه حديد عطوني ويه ٢٤ مليون لالالا ليش فلوسكم زايده عطونا نتصرف احسن هههه