مقتل الداعشي الكويتي “ذباح الجهراوي”

IMG_1058.PNG

الفتى الكويتي نصار النصار انضم إلى داعش منذ شهرين ونصف.. ووالده موقوف في السجن

الداعشي “نصار النصار” معروف بـ “ذباح الجهراوي”.. ويُكنى ” #أبو_دجانة_الكويتي ”

حصدت معركة عين العرب، التي شنّها تنظيم “داعش” للسيطرة على المدينة ذات الغالبية الكردية، عدة قتلى من بينهم شابين سعوديين وفتى كويتي، وفق ما ذكرته صحيفة الحياة اللندنية.
الصبي كويتي هو “نصار النصار” الذي لم يكمل الـ16 من عمره، وذكرت الصحيفة أن والده موقوف في أحد السجون الكويتية.

عنصر “داعش” نصار فهد النصار ، والمعروف بـ “ذباح الجهراوي”، ويُكنى “أبو دجانة الكويتي”، وذلك خلال اشتباكات التنظيم مع المقاتلين الأكراد.
ولم يتجاوز النصار الـ16 عاماً من عمره، والتحق بصفوف مقاتلي “داعش” قبل شهرين ونصف الشهر، وهو ابن أحد الموقوفين في السجون الكويتية.

والقتيلان السعوديان هما: عبدالعزيز العبدالله، وحمد الشقيران، وقضت طلقة نارية من قناص كردي صباح الأحد الماضي، على العبدالله المكنى “أبو حكيم الجزراوي”. والذي كان أميراً لسرية المداهمات التابعة للتنظيم، وبحسب زملائه في التنظيم فإنه “قضى في الراوية غرب رأس العين، في مواجهات مع الأحزاب الكردية، بعد أن بايع على الموت” بحسب وصفهم.

فيما انضم عنصر سعودي آخر من عناصر “داعش” إلى قائمة القتلى متأثراً بجراحه التي أصيب بها أثناء انتقاله من عين العرب. وقضى حمد الشقيران «شيبة النجدي» الأربعاء الماضي، بعد أن رقد في العناية المركزة لأكثر من خمسة أيام، إذ أصيب أثناء انتقاله من عين العرب، إلى صفوف مقاتلي التنظيم في العراق بطلقة نارية في رقبته.
ودرس الشقيران علم النفس، وحصل على وظيفة “مستشار نفسي”. إلا أنه انضم إلى “داعش” في سوريا قبل أن يحصل عليها، ليتم تعيينه مسؤولاً لديوان التعليم في الحسكة.

التعليقات مغلقة